نظمت وزارة السياحة و النقل الجوي و الصناعة التقليدية و الإقتصاد الإجتماعي، بمقر الغرفة الجهوية للفلاحة، يوم الإثنين 09 يوليوز 2018 لقاء جهويا تشاوريا

في إطار إنجاز دراسة لبلورة الإستراتيجية الوطنية و برامج عمل الاقتصاد الاجتماعي، نظمت وزارة السياحة و النقل الجوي و الصناعة التقليدية و الإقتصاد الإجتماعي، بجهة بني ملال خنيفرة، يومه الإثنين 09 يوليوز 2018 بمقر الغرفة الجهوية للفلاحة، لقاء جهويا تشاوريا، أشرفت على افتتاحه السيدة جميلة المصلي كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية و الإقتصاد الإجتماعي، خصص لعرض الأهداف المتوخات من هذه الإستراتيجية و الرهانات المعقودة عليها، و القيام باستكمال العناصر التحليلية اللازمة لتشخيص وضعية القطاع، و إغنائها بالمبادرات و التجارب الجهوية الرائدة من خلال تدخلات و اقتراحات جميع الفعاليات المعنية بقطاع الإقتصاد الإجتماعي و التضامني على مستوى الجهة.

و قد كان للسيد رئيس جماعة بني ملال شرف المشاركة في أشغال هذا اللقاء التشاوري الهام.

وأوضحت السيدة المصلي، في كلمة خلال اللقاء التشاوري حول بلورة الاستراتيجية الوطنية وبرامج العمل في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بجهة بني ملال خنيفرة، أن تطوير حكامة القطاع ودعم سياسة الشغل في المجال، من خلال إحداث جيل جديد من التعاونيات يستهدف الشباب العاملين في مجالات حديثة من قبيل الإعلاميات والتواصل والتسويق الإلكتروني وإعادة تدوير النفايات، يدخل ضمن أهم عناصر بلورة هذه الاستراتيجية. كما شددت على أهمية دعم نظام الجودة في القطاع، خلال مختلف مراحل الإنتاج وجهود البحث العلمي، عن طريق شراكات مع فاعلين ميدانيين، خاصة الجامعات ومراكز البحث، فضلا عن تنويع أشكال تسويق المنتجات الحاملة لعلامة "تضامنية" والبحث عن حلول جديدة وبديلة لمشكل التمويل في القطاع. كما أشارت السيدة المصلي إلى أن هدف اللقاء يتمثل في تحديد الفرص والخصوصيات والتحديات التي تواجهها جهة بني ملال خنيفرة، من خلال التشخيص التشاركي، والإجابة عن الأسئلة المرتبطة بدور مختلف الفاعلين المتدخلين في هذا القطاع، وآليات التنسيق المتبناة ومساهمة القطاع في الاقتصاد الوطني وفي توفير الشغل للساكنة النشيطة، خاصة الشباب والنساء.

 


جميع الحقوق محفوظة لجماعة بني ملال © 2018